آخر تحديث للموقع : الأربعاء - 07 ديسمبر 2022 - 10:26 م

مقالات رياضية


الاستهداف المشبوه للجنة الاولمبيه وخبث النوايا؟!

الخميس - 03 نوفمبر 2022 - الساعة 08:46 ص

ماهر المتوكل
الكاتب: ماهر المتوكل - ارشيف الكاتب




ألدعوات المشبؤهة والمستفربه والتي بداء تداولها همسآ عن وجود نواياء خبيثه تتمثل باقامة الانتخابات(. للجنة الاولمبيه) في الكويت دون غيرها بمبرر طول فترة اللجنة الاولمبيه الشرعيه والتي تعمل بحياد وبخطى حثيثه لتظل كيان وحدويآ شامخآ يحظى بالاعتراف الدولي والذي ظل رافضآ لسنوات عدم الخروج عن اللجنه الاولمبيه اليمنيه والتعامل معها (كاخر كيان ومعقل وحدوي) فمن الذي يؤد استهداف المعقل الوحدوي في ظل الفوضي الغير خلاقة التي نسفت العمل الوحدوي في كيان الاتحادات وادارات الاندية التي كلها تعتبر كيانات غير شرعية لتجاوز فترتها الانتخابيه وانتهاء صلاحيتها قانونآ وعرفآ ومدنيآ هذا فيما يخص كافة الاتحادات التي كان غالبيتها منتخبآ والنادر معينآ و ينسحب الأمر على كافة أدارات الاندية سواء التي شهدت انتخابات أو معينة بقرارات من مكاتب شباب التي باتت هي أصلاً(مكاتب الشباب) بحاجه لترتيبها وتطهيرها من التعيينات الحزبيه والسؤال المنطقي تتكون اللجنه الاولمبيه من غالبية روساء الاتحادات التي لم يعد رؤساءها غير شرعيين قانونآ فكيف نحضر فاقدين الشرعية لدولة الكويت الشقيقه لعمل انتخابات شرعيه كما يروج البعض الذي لا ندري من اللاعبين الاصليين والداعمين والغرض والهدف الغير (سامي ولا حمود) بالتاكيد......وسيسجل لمن يسعى لاقامة انتخابات اللجنه الاولمبيه في الكويت سابقه خطيره وغير مسبوقه باقامة انتخابات كيان رياضي لأي دولة في دولة اخري في عصيد يمني خالص يفتح باب التندر والتساؤل ما وراء الاكمة ومن هم الممسكي بخيوط هذي اللعبه لنسف آخر كيان وحدوي يتمثل باللجنه الاولمبيه و هذا العمل يؤكد أمور أهم بان نواياء ودعوات السلام برمجندات واستغلال بسبب الوضع الدولي القائم وبان دعوات السلام ورقة للعب بها بدليل التخطيط لمزيد من الاحتقان والاضرار بالعمل الوحدوي الرياضي والشبابي وتهيية الملعب المستقبل وما يردون تنفيذه بنسف آخر كيان رياضي ومعقل وحدوي يتمثل باللجنة الأولمبي دون غيره بالذات ولم يعلنون عن اقامة دورة انتخابية شامله للاتحادات كافة و اللجنه الاولمبية في ظل استجابة اقامة انتخابات سواء للجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية في الوقت الراهن ولو حدث المستحيل هذا سيكون باطل لأن مشروعية الاتحادات واللجنة الاولمبية من الاندية اصلآ ولا يجوز عرفآ ولا قانون اقامة انتخابات هرميه وراسية دون اقامة الدورة الانتخابية للانديه قبلها وبعدها انتخابات الاتحادات واللجنة الاولمبية وما سبق المستحيل بعينه فالواقع منطقيآ يوكد استحالة أي جهه بالعالم أن تقيم دورة موحده للانديه والاتحادات واللجنه الاولمبية في الوقت الراهن فما الذي يحدث ولماذا اللجنه الاولمبيه بالذات وبس خلاص