آخر تحديث للموقع : السبت - 13 أغسطس 2022 - 03:19 م

مقالات رياضية


من يشبهك من!

الجمعة - 29 يوليه 2022 - الساعة 08:02 م

ماهر المتوكل
الكاتب: ماهر المتوكل - ارشيف الكاتب


قدم منتخبنا الوطني للشباب ملحمه وطنيه شارك فيها جمهور وطني بامتياز تميز بالعفويه ونحت رساله لمن به صمم يمن موحد بقلوب وعقول كل الاصحاء والاصحياء ....واعلن منتخب الشباب بانه يمتلك الاراده والفن والهندسه والابداع وضرب بكل معايير فوارق الاعداد وفارق قيمة ونوعية زي المنتخب والمال والمعسكرات وكل ابجديات كرة القدم وبنظريات نيوتن وانشتاين عرض الحائط وثبتوا نظريتهم هم وارادتهم هم وحققوا ما ارادوه هم ليعيدوا للمدرب محمد النفيعي اعتباره وينتصروا لمظلومياته المتكرره وليرسلوا عبر الاقمار والبث التلفزيوني الفرحه العارمه الذي كانت غيث سحابآ ممطرآ بالخير والسعد لليمنيين كافه دون تخصيص ولولاء لطف الله لفاز منتخبنا على نظيره الاماراتي بنتيجه كارثيه تفوق الفوز بثلاث اهداف مقابل هدف كون لاعبينا كانوا متحمسين زياده وامتلك منتخبنا ارادة وثقافة الفوز وعابهم الاستعجال وعدم الاستفاده بالشكل المطلوب من اخطاء وثغرات شباب الامارات وإلا لكانت النتيجه رقمآ تاريخآ لمواجهات منتخبات شباب اليمن مع شباب الامارات وبعيدآ عن كل الامور الفنيه والتقييم للمباراه فالفوز اسعد الشعب المكلوم فشكرآ لشباب الوطن الذي وحد اليمن وافرح اصحاب البسطات والمعوزين ومن تهدمت بيوتهم بفعل كوارث السيول الذين نسوا مأساتهم فكسيت وجوههم البشرى والامل بالتغيير للافضل و بان منتخباتنا ليست رقمآ عاديآ ولم تعد منتخباتنا المتمترسه دفاعيآ منذ بداية المباراه وحتي أخر نفس ولم نعد نقول يارب خساره مشرفه بهدف او هدفين ..... وشكلت اجساد جمهورنا في الداخل وفي الغربه لوحات للفرح باشكال واساليب مختلفه شرحآ ودان حضرمي وصنعاني ولحجي وتخالطت وامتزجت حد التطابق... وتزينت شوارع الوطن بالجماهير البسطاء قبل كبار القوم كما تزينت مدرجات الملعب بتجانس واختلاط مغتربينا من كل المحافظات وفي المدرجات لم يسال احد من بجواره من انت ?ومن اي محافظه انت وانما تعانقوا بشده وافتخروا بالاداء قبل النتيجه ورسموا عقب المباراه لوحه تفوق (ابداع وثمن لوحات (الموناليزاء اوزهرة الخشخاش او اسطوره سيمفونية (البجع) وتفوق شباب اليمن على تفرد (بيتهوفن ) وسطروا للزمن شباب اليمن خطوا للتاريخ نحن هنا وانتظروا منا القادم وبس خلاص