آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 31 يناير 2023 - 07:01 ص

مقالات رياضية


اتحاد شوقي هائل !

الإثنين - 16 يناير 2023 - الساعة 09:03 م

شوقي اليوسفي
الكاتب: شوقي اليوسفي - ارشيف الكاتب




حين اسدي لك نصيحة فهذا لايعني بإن عيني على وظيفتك او اتمنى زوال ما انت فيه من مكانة ، النصيحة دليل محبة خاصة حين يكون الامر متعلق بسمعة الوطن وارى ان المعني بالنصيحة متورط بممارسة سلوك يتنافى مع طموحات اكثر من 30 مليون يمني واصبح وجوده يضر اكثر مما ينفع .

النصائح التي قدمها رجل الاعمال ومحافظ تعز السابق الاستاذ شوقي احمد هائل لرئيس اتحاد الكره الشيخ احمد العيسي تحولت بفعل الفهم الخطأ من مناصحة الى - مناطحة - حيث أنبرأ بعض خفاف العقول للنيل من شخص شوقي احمد هائل وكأنه اجرم في قول مايعتمل - من حزن - في نفسه ، خرجوا بحملات تؤيد بقاء العيسي على رأس الاتحاد وتضامنوا معه وكأن شوقي هائل يعمل على الاطاحة به ، اسوأ ما قرأته من تعليقات على النصائح ان احدهم حلف يمين طلاق بإن شوقي هائل اذا تمكن من الاتحاد فإن اسعار منتجات مجموعة هائل سترتفع ونصح الناس بعدم التجاوب معه .. شر البلية مايضحك ولاتعليق !

* حين يطلب شوقي هائل من احمد العيسي اعادة النظر في الكوادر التي تعمل في الاتحاد او تفعيل النشاط المحلي - الدوري والكأس - والتفكير بآلية جديدة تضمن انتظام المسابقات دون تعثر او ان يطلب منه عرض الموقف المالي للاتحاد بشفافية ومصادر الدخل الذي يحصل عليه وتحديد الجهات المقصرة في دعم الاتحاد ثم وهو الاهم طالبه بضرورة دعوة الجمعية العمومية للاتحاد - الاندية - ومصارحتها بوضع الكرة اليمنية والصعوبات التي تعترضها ، فهي نصائح قيمة ولو كنت مكان احمد العيسي لكنت تلقفتها بمشاعر اخوية صادقة وكلفت قطاع الاعلام في الاتحاد بالرد على الرسالة شاكرا للاستاذ شوقي احساسه بالمسؤلية ووعدته باجراء اصلاحات تضمن تجاوز العثرات لا ان اتغاضى عنها وترك الحبل على الغارب حيث فسر كثيرين هذا التغاضي على انه حنق او ان شوقي تدخل فيما لايعنيه ، هذا ليس تدخل باعتبار نادي الصقر عضوا في الجمعية العمومية ويحق لاي عضو الاعتراض اذا رأى ان الطريق الذي يسلكه الاتحاد سيقود الى مزيد من الاخفاقات .

* اما مايخص الاعتقاد بإن الاستاذ شوقي احمد هائل يعتزم الاطاحة بالعيسي والنيل منه فهذا اعتقاد يكشف رغبات البعض في احداث تغيير بكيان الاتحاد للخروج من المأزق ، وينظرون لشوقي هائل على انه المخلص في هكذا ظروف مستندين في ذلك على تجربته في مواجهة كل ماكان يعتمل في تعز إبان عمله كمحافظ للمحافظة ونجاحه في تجاوز العثرات واستعادة تعز في وقت كان يراهن الجميع على فشله فحقق الحلم ولمس ابناء تعز شجاعته في مواجهة عصابات كانت تعبث بتعز وتحاول اغراقها في اكثر من مستنقع وايضا تجربته في النهوض بالصقر وتحويله مع شريكه في النجاح الاستاذ رياض الحروي من مجرد ناد مغمور الى بطل دوري وكأس لمواسم عدة ليس في كرة قدم وحسب وانما في العاب مختلفة .

* ان من حق اي شخص ان يتطلع لرئاسة الاتحاد اذا كانت قدراته تؤهله لان يصحح المسار لكن هذا الشخص وفي هذا التوقيت ليس شوقي احمد هائل وان كانت قدراته تفوق كل تصور والسبب الوضع العام في اليمن لايسمح بإجراء انتخابات وفق قانون الاتحاد الدولي بسبب الحرب اضافة الى حالة الشتات القائمة بين اندية اليمن شمالا وجنوبا والاسوأ من ذلك وقوف عديد اندية مع طرف ضد طرف في الحرب وعلى ذلك فإن افضل مايمكن ان يفعله المرء هو المساهمة في تحسين الاداء من خلال تقديم رؤى ومقترحات تؤسس لواقع جديد ، واقع يحفظ لليمن سمعته ، شوقي هائل لايطمع في ان يكون رئيسا لاتحاد وهو الذي رفض مناصب اكثر اغراء من منطلق ان الوقت والظروف غير صالحة للعمل وغير مؤهلة للنجاح .
* النصائح ليست تناطح ، ومحاولة توسيع الهوة بين الاتحاد واندية اليمن بمهاترات جانبية في الشارع اليمني يزيد الماء على الطحين وبالنظر الى مضمون الرسالة فقد خلصت الى ان تكوين المنتخبات الوطنية القوية هي حصيلة مسابقات محلية منتظمة وهذا مالايتوفر لمنتخباتنا مع تفهمنا للواقع والظروف والمشاكل التي تمر بها بلادنا ، الرسالة شخصت الحالة وقدمت نصائح حتما سوف تحقق الغايات وهذا ما انتهى اليه الاستاذ شوقي من فعل وطني يراد به الانتقال من المستوى المتدني الى المستوى الذي يفترض ان يكون عليه اليمن ، لقد اخذت رسالة الاستاذ شوقي حقها من الاهتمام في وسائل التواصل لكنها للاسف لم تحرك مشاعر واحاسيس قيادة اتحاد الكرة والا كنا سمعنا عن رد فعل ايجابي ، رد فعل يرمم الحفر ويمهد الطريق لمستقبل اكثر حيوية ومازلنا ننتظر !