آخر تحديث للموقع : الأحد - 21 يوليه 2024 - 06:29 ص

شؤون البلد


20 عاما .. مدارس النورس الأهلية .. حكاية عنوانها " العطاء"

الثلاثاء - 09 يوليه 2024 - 09:54 م بتوقيت عدن


20 عاما .. مدارس النورس الأهلية  .. حكاية عنوانها " العطاء"

خالد هيثم



في المشهد العام ومن رواق الحوار التعليمي والتربوي في مدينة عدن .. ترسم مدارس النورس الأهلية النموذجية ، ملامح الخصوية حينما تكون دلالة مسار يرتبط بقيمة المهمة وحوارها المفتوح الذي تقمصت له الأدوار من 20 عاما ، حينما نهضت لتكون في ممر الاستمرارية برفقة قطاع التعليم.
ليس من السهل ان تكون على قدرة الثبات مع ما تريد .. وليس بالإمكان أن تكون محتوى بقيمة المبادئ والأهداف .. إلا حينما تجيد امتلاك ادواتك وتجعلها حديث مع الاخرين ، أطياف المنظومة على ممرات العلاقة التي عليك أيضا ان تتبنى فيها "روح" تصنع الفارق لتقنع كل طرف بانك ، حريص على التميز بواقع يتمدد بجمال ما لديه .. وهنا يكون الحديث عن النورس التي مزجت العطاء ومنحته الألوان المتعددة ، ليكون جميل ويتجمل ما بين محطة وأخرى وعام وما يليه .. حتى وصل الامر على حقيقة تتحدث عما لديها في اطار شمولية عطاء يندرج تحت سقف العملية التعليمية والتربوية في عدن " الجميلة"

20 عاما .. وكأنها حكاية جميلة .. تعددت فيها المشاهد ، والأدوار والبطولات ، وكان المحتوى قيمة " الطالب" الذي ترافقه الجهود ، بنبرة صةوت عالي ، فيه ثقافة المواعيد ، حينما تكون ، هوية وشخصية ، تعانق الجميع بأهدافها وقيمتها .. سنوات من العطاء وممرات من الثبات ، ومواعيد من جمال ما يمنح ويقدم في أروقة الحجرات الدراسية ومساحات الأنشطة التي حلقت إلى الفضاء الخارجي مرة ومرات .. هكذا سردت تفاصيل الحكاية النورسية ، لتكون رسالة بأن التعليم حينما يراد له ان يكون "قيمة" .. يكون لزاما على كل الأطراف ، أن تجيد صناعة الفارق على خراطة الأيام وما تحمله .

هكذا كانت "مدارس النورس" التي تمددت وانتشرت ما بين مديريتي الشيخ عثمان والمنصورة .. لتضع بصمة وشأن وحوار متعدد .. كانت لغته الأساسية : العطاء المفتوح" الذي لا يتوقف في نقطة بيعنها .. بقيمة القرار وسلطته " الانسيابية" التي تجيد صناعة الواقع الجميل