آخر تحديث للموقع : الأحد - 16 يونيو 2024 - 08:08 م

مقالات رياضية


الاعلامي الذي اصبح الاستثناء وأستاذ المهمات الصعبة !

الأربعاء - 18 أكتوبر 2023 - الساعة 07:50 ص

ماهر المتوكل
الكاتب: ماهر المتوكل - ارشيف الكاتب



حفزه روح الاعلامي الرياضي كونه عاشق رياضي ومتابع قل نظيرة!
مارس عشقه الاول وكتب في الشأن الرياضي وتواجد في ملعب الشهداء ليتابع المباريات وليصبح في المستقبل رئيس للنادي الاكثر شعبية اهلي تعز وقادة في مرحلة صعبة وفي نادي ليس من السهل أن تصبح فيه رئيسآ لنادي كاهلي تعز
انه المعلم والمرجع الصحفي و الاستاذ علي ناجي الرعوي بداء مرحلتة العصامية في عدن وتعلم في عدن الصبر والاحتمال و واتقن فن التحدئ واثبات الذات٠
ونزل الي تعز بعد ما تهياء للاهم في مرحلة التفرد والبروز في مؤسسة الجمهورية التي بدأها عاملآ مع حروف مطبعة الجمهورية وظل يراقب ويتعلم كل ما يتعلق بمهنة المتاهب حتي في العمل الفني الذي يخص الطبع بالحروف الرصاصية ولما يميزه عن غيرة ارتقي كسكرتير صحفي لصحيفة الجمهورية وواصل مشوار التحدئ ليصبح رئيس تحرير صحيفة الجمهورية وكان محاورآ استثنائي في صحيفة تزدحم بجهابذة الصحافة ( جيل السبعينات والجيل الثوري ان صح التعبير والتوصيف (محمد عبد الرحمن المجاهد رييس مجلس ادارة مؤسسة الجمهورية و عبدالكريم المرتضي ومحمد الكاظمي و عبدالواحد احمد صالح وعبدة سلام و الجيل الذهبي والثوري عبدالحبيب سالم وعبد الله سعد وعزالدين سعيد ومحمد سعيد سيف ومن بعدهم عبد الواحد ثابت ونجيب الاصبحي وقافلة من الرائعون ومع ذلك كان يحافظ على حبل الود والاحترام بينه وبين كل من سبق ممن رحمهم الله او ممن لا يزال على قيد الحياة ٠
وانجز الرعوي في صحيفة الجمهورية ثورية تغيير في الشكل والمضمون واصبحت الجمهورية نمبر ون رغم توجه الانظار لصحيفة الثورة كونها في صنعاء !
وكان لتوجيهاتة وسياستة الدور الاعظم لاحداث قفزة غير عادية في صحيفة الجمهورية فاكسبتة احترام النظام السابق وفرض عمليآ نفسة كمدرسة صحفية استثنائية فتم اختياره من بين هامات وقامات اعلامية ليترأس مؤسسة الثورة كرئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير فاحدث انقلابآ جوههريآ في مؤسسة الثورة وجعلها تحقق ايراد يتجاوز قناتي اليمن وعدن وصحف اكتوبر و الجمهورية في سابقة لم تحدث من قبل ولن تحدث في المستقبل ٠
وحاليآ الاستاذ علي الرعوي يخضع للعلاج في مصر متمنين له العودة سالمآ لينفع بخبرتة وخلاصة تجربتة ومسيرتة الصحافة اليمنية والاجيال القادمة باذن الله وبس خلاص