آخر تحديث للموقع : الأحد - 16 يونيو 2024 - 08:08 م

مقالات رياضية


شظايا قلم .. الزغاطيط

الأحد - 19 مايو 2024 - الساعة 02:40 م

ابراهيم جبران
الكاتب: ابراهيم جبران - ارشيف الكاتب




★ في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي لمدينة عدن تلعب الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز ( البريميرليغ ) و مازال الصراع محموم على اللقب بين السيتي و الأرسنال حيث يتقدم الأول بفارق نقطتين .. يستضيف السيتيزن ويستهام في نزال شبه محسوم على الورقة و القلم لصالح كتيبة جوارديولا مالم تكن هناك معجزة ويستهامية تقصي المان سيتي عن البطولة فيما يلتقي على الطرف الآخر المدفعجية على أرضهم مع إيفرتون و أظن ان أرتيتا سيعاني بعض الشيئ في هذه المبارأة بحكم أن الخصم متقلب ( المزاج ) و يهوى ( المزاح ) مع الفرق الكبيرة .. كتبنا في مقال سابق أن البريميرليج سوف يحسم في آخر جولة و إن السيتي هو الأقرب للبطولة لما يتمتع به مدرب و لاعبين على مستوى عالي الدقة .
★ بدأ واضحا إصرار جوارديولا على إنهاء وجع الدوري من خلال المواجهة مع توتنهام الذي لم يفز عليه طيلة مواجهاته السابقة و قد صرح قبل اللقاء بالقول : ( إن لم نكسر القاعدة سوف يتوج أرسنال باللقب ) مما أعطى دافع معنوي قوي للاعبين لكتابة هذا المصير و أظن أن هذا الفوز التاريخي هو مفتاح اللقب و أن المبارأة الأخيرة هذا اليوم سيكون مجرد إستعراض كروي للإستحقاق طيلة 37 جولة .. في الجهة المقابلة نعتقد أن الأرسنال أضاع البطولة على أرضه في المواجهة التي جمعته مع فريق أستون فيللا حين خرج خاسرا بهدفين دون رد و هذا اللقاء قصم ظهر البعير .
★ النار تحت الرماد في البيت الكتالوني و قد ينفجر الوضع في أي لحظة مالم تتسارع الخطى لإصلاح ما أفسده دهر تشافي و لابورتا .. وقد أحتدم الخلاف فيما بين الإخوة الأعداء فرئيس النادي أشتد غضبا حينما صرح تشافي ان النادي ليس لديه قدرة مالية لدخول الصفقات الصيفية في الوقت الذي هناك حرب إدارية تستعر لحظة بلحظة .. و قد نبهنا أن البارسا سيخسر أمام جيرونا و بالفعل حدثت المذلة و بات الوعاء البرشلوني قابل للنضخ في أي وقت دون الحاجة إلى منخل للتستر على الأوضاع المزرية التي يعيشها النادي .
★ في الفاتح من يونيو يكون نهائي دوري أبطال أوروبا و أظن أن الخبير "كارلو أنشيلوتي" لديه ما لديه لهذا اليوم الكروي الأغر و أظن أن الفلسفة و المنطق تقفان لصالح ( البيت الأبيض ) و أن لدى أنشيلوتي الأفكار التي سوف تمكنه من دخول زغاطيط دورتموند دون تأشيرة للوصول إلى المحبوبة ذات الأذين و من الحب ما قتل .. بإختصار نظن و ليس كل ظن فيه إثم أن لقب أبطال أوروبا رقم 15 على أبواب الميرنجيون .