آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 31 يناير 2023 - 07:01 ص

مقالات رياضية


بطولة شهداء ميناء الحاويات.. تمجيد فقط!!

الجمعة - 20 يناير 2023 - الساعة 09:08 م

د. محمد بلعيد
الكاتب: د. محمد بلعيد - ارشيف الكاتب




اصبح الإعلام مجرد ترويج، وترويج، وترويج، ثلاثا، معك فلوس سنعمل لك بطولة الزماميط الأولى ومهرجان للفتاتير أيضا، لا يخفى على المتابع أن تطوير ورقي الرياضة منظومة متكاملة لكن في هذا الزمان أصبحت مجرد مشاركة وبحث عن مصادر للكسب والكسب المستمر وبرعاية من الجهات الرسمية في الحكومة والوزارة واتحاد الكرة، وتخلت الوزارة عن مهامها إلى وزارة السفريات والسياحة المقيم وزيرها وعيسيها خارج الوطن غالباً!.

غابت المناشط الرياضية المختلفة، واصبحت المنتخبات تشكل من مدير فني وطاقم يشدون رحالهم من محافظة إلى أخرى، لايهم في ذلك إن كانت تحت نفوذ مليشيات الحوثي أو في المناطق المحرحرة، لذلك يخضع الاختيار لمزاج المدرب وطاقمه ووووأشياء أخرى، وفي غفلة من التاريخ يتفوق أولئك المحلقين رؤوسهم وشنباتهم والمزورين للهويات ببطولة تجمع أو نحو ذلك ليفرح العيسي وحاشيته والبكري وزبانيته أكثر من ذلك البدوي بالعثور على ناقته المفقودة في الصحراء!

نعود للشهداء ودمائهم الطاهرة التي روت تربة الوطن، الذين ليس لهم من البطولة سوى الذكر في العنوان! من هؤلاء الشهداء، أسماؤهم، صورهم، متى سقطوا بأي معركة، وعلى أي بوابة للميناء، علما باننا نعيش بهذه المدينة ولم نغادرها لا في الحرب الأولى أو الأخيرة، ففي أي حرب دارت معركة ميناء الحاويات تلك، حاولت استخدام جوجل للبحث عن تلك المعركة والشهداء الذين سقطوا فيها-لعل الذاكرة أصابتها الشيخوخة- فلم اجد!!!
كل مافي جوجل تصاريح وأخبار حول البطولة وتاريخها تمجد امزربة واهمية البطولة!

كمهتم بالتاريخ أبحث عن ما يهمني أكثر عن الشهداء وعن المعركة وتاريخها وتفاصيل أخرى بعيدا عن التمجيد للأشخاص، فدماء الشهداء أكرم من فلان أو علان.
ختاما اذا لم يكن هناك معركة وكان هناك شهداء فعلا سقطوا في الدفاع عن عدن أثناء الغزو الحوثي، فقد سقط أولئك الشهداء في الدفاع على عدن فابالتالي هم شهداء عدن ويجب رفع صورهم واسمائهم وتخليد البطولة كعرفان لشهداء عدن.
بعيدا عن البائع والشاري في بطولة كهذه، وطالما المستفيد هم شباب عدن، فلا مانع من تغيير مسمى البطولة إلى بطولة شهداء عدن وبرعاية ميناءالحاويات وهيئة تطوير المواني.