آخر تحديث للموقع : الأربعاء - 21 فبراير 2024 - 07:29 ص

مقالات رياضية


فحمان وعلة الادارة والزمان.!

الجمعة - 14 أبريل 2023 - الساعة 12:55 م

ماهر المتوكل
الكاتب: ماهر المتوكل - ارشيف الكاتب






ودع فحمان البطولة العربية مرفوع الراس واكدت المشاركة بان لدية لاعبون جدعان رغم اذعانهم لوساوس عدم الاطمئنان من هذا وذاك من الفريق او النادي ومن خارج اسوار المحافظة حتي . وما اقدم عليه بعض اللاعبون الذين يسبقهم عذرهم لان الشواهد كانت تؤكد بانه ليس بالامكان افضل مما كان مع أدارة تستلم الوصاية عالنادي منذ سنوات وكل تجاربهم معها غير منصفة وتفتقد للثقة . وبان الادارة لم تكن وفية وباره بابناءها من تجارب سابقة

وما رافق المشاركة في رحلتي الذهاب والاياب مع عذرنا للادارة كونها مشاركة كبرنامج الصدمة بالنسبة لهم وغير متوقعة ولكن?

هل كان بالأمكان افضل مما كان ? نقول نعم

وحتي لا يفهم حديثنا بالمقلوب او يتعرض للالتباس فنحن هنا لا نقول بانة كان بالامكان تجاوز فحمان للمنستيري التونسي رغم إن هذا الامر في كرة الكرة يظل واردآ ولكن منطقيآ الخروج هو ما كان متوقعآ وسطرناة في تناولات سابقة ولكن كان بالامكان الظهور بالصورة المشرفة لادارة النادي ومنتمية ومحافظتهم واليمن بكل ?

نعم كان بالامكان مشاركة بعيدة عن وجع الراس والاقرار بالعهود من واقع الماضي الذي يمنح اللاعبون الامان وعدم لجوئهم لما قد كان .

ومآسي رحلة الذهاب والمرمطة رايح جاي في رحلتي الذهاب لاول مرة وما رافق رحلة مباراة الذهاب كان يمكن تجاوزها لو كان هناك ادارة تريد مشاركة مشرفة لها وللوطن دون النظر لما سيتم صرفة وما سيتم توفيرة واكتسابة والانشغال بهذا الامر على حساب غيرة من الاهم! ونحن هنا لا نوجة اتهام لحرص الادارة لمنافع شخصية ولكن الواضح والشواهد وما رافق المشاركة وانشغال الادارة وعدم قيامها بما يجب وضوحآ وعدم تحركها وعدم استغلال الوقت المتاح للتحرك في كل الاتجاهات وعدم الاكتفاء بالمبادرات النادرة التي تؤكد قلة حيلة الادارة وعدم امتلاكها لاي رؤي للمشاركة وتخبطها وعدم اهتمامها او ايمانها بلاعبيها قبل غيرها . وهناك جوانب قصور وامور يتحملها واقع الوطن صحيح ولكن لا نجعل منها شماعة لتعليق سوء تدبير الادارة التي اعتمدت على اتحاد الكرة ومن يبادر من ذات نفسة ودخلت في مواجهة مع اللاعبون لتصبح جزء من المشكلة وليس الحل و بدل البحث عن بدائل وتوفير كل ما تستطعة يرجع في اعتقادي لارتكان الادارة بان الجمعية العمومية سلبية او اتكالية وليست ايجابية ولن تضع الادارة في دائرة التقييم والمحاسبة وعدم تمتعة الجمعية العمومية بالصحوة او بثقة وسطوة النافذين في الادارة في مقاليد الامور وبان الصحوة لاقالة هذي الادارة القليلة الحيلة وعديمة التصرف غير وارد رغم ان الغدارة اثبتت بانها ادارة لم تكن بحجم المشاركة مع احترامي لفحمان ادارة ومنتمين ومحافظة وبس خلاص