آخر تحديث للموقع : الأحد - 16 يونيو 2024 - 08:08 م

رياضة عالمية


ديمبلي أمام فرصة ذهبية لإسكات الانتقادات

الإثنين - 18 سبتمبر 2023 - 05:23 م بتوقيت عدن

ديمبلي أمام فرصة ذهبية لإسكات الانتقادات

عدن سبورت - متابعات - كووورة

يملك المهاجم الجديد لباريس سان جيرمان، الفرنسي عثمان ديمبلي فرصة مثالية غدا الثلاثاء، لإسكات الانتقادات، عندما يواجه فريقه السابق بوروسيا دورتموند الألماني، في الجولة الاولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ديمبلي ليس هدافا بالفطرة، والمباراة الأخيرة ضد نيس في الدوري الفرنسي دليل على ذلك عندما خسر سان جيرمان مباراته الأولى في الموسم 2-3 وأهدر جناح برشلونة الإسباني السابق فرصتين سانحتين.

في الأولى، تواجه مع الحارس البولندي مارتشين بولكا فحلّقت الكرة عالياً، وبعدها بدقائق سدّد كرة برعونة إثر تمريرة من البرتغالي جونزالو راموس.

بعد مشاركته في مواجهات تولوز، لانس، ليون ونيس، لم يسجّل ديمبلي أو يمرّر كرة حاسمة، رغم إن إحدى عرضياته التي ارتدت من الحارس ساهمت بهدف المغربي أشرف حكيمي ضد ليون (4-1).

منذ موسم 2017 والانتقادات تلاحق عثمان حيال نجاعته التهديفية، على الأقل بعد أن تكون الكرة بين قدميه الماهرتين.

بعد بزوغ نجمه في صفوف رين المحلي، نجح ديمبلي خلال مشواره القصير في البوندسليجا، لكن في 2017، قال صاحب المراوغات المتمايلة "أريد تحسين نجاعتي أمام المرمى، في اللمسات الأخيرة وألا أفقد الكرة بغباء".

آنذاك، كان عثمان بعمر التاسعة عشر، لكنه اكتسب خبرة سبع سنوات إضافية غاب عن جزء كبير منها بسبب الإصابات المتلاحقة التي بلغت 15 آخرها في شباط/فبراير الماضي في عضلات فخذه.

خلال تلك الفترة، أحرز كأس العالم 2018 مع فرنسا، لقب الدوري الإسباني ثلاث مرات مع الفريق الكتالوني، قبل أن يخوض تحدياً جديداً مع باريس سان جيرمان، ضمن سعي الفريق الفرنسي لحصد اللقب القاري.

دولياً، لم يسجّل سوى 4 أهداف في 39 مباراة، وفي برشلونة هزّ الشباك 40 مرة في 185 مباراة ضمن مختلف المسابقات، وخلالها لعب 43 كرة حاسمة.

مرعب الدفاع

سواء كان على الجهة اليسرى أو اليمنى، يشكّل ديمبلي حالة رعب لدفاع الخصوم. يمكن لمراوغاته المدمّرة التسبّب بدوار مزعج لمراقبيه المدافعين. بيد أنه مع وصوله إلى مشارف منطقة الجزاء، تتراجع فاعليته بشكل ملحوظ.

مع رحيل النجمين المخضرمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، سيكون سان جيرمان بأمس الحاجة لديمبلي وباقي القادمين في فترة الانتقالات الصيفية.

وإذا كان سان جيرمان يضمّ أحد أفضل المهاجمين في العالم حالياً، إلا أن مبابي، لا يمكنه القيام بكل شيء بمفرده.