آخر تحديث للموقع : السبت - 01 أكتوبر 2022 - 10:28 م

رياضة محلية


سلام .. يا صديقي

الجمعة - 12 أغسطس 2022 - 11:48 م بتوقيت عدن

سلام .. يا صديقي

خالد هيثم


تمر الايام وصديقي الجميل الراحل إلى جوار ربه ، في أوقاتي لا يفارقني  ، صوت وصورة وحوار مر في عمق سنوات طويلة .. امس أحيت مودية مسقط الرأس أربعينية النجم محمد ديمح .. وكم تمنيت أن اكون هناك حاضر في المشهد الجميل ، برفقة الأسماء التي شاهدتها في الصور وحتى اكون جزء من موعد الوفاء الذي قدم هناك ليلامس روح من غادرهم دون معاد.
ابكتني الصور واوجعت قلبي ، فكل التفاصيل تتحدث عن فقيدنا الكبير ونجم قلوبنا ، تذكرت كثير من الاشياء التي جمعتني بمحمد "أبوحالد" قبل ان تفرقنا السنوات واغادر موطني صوب عدن .. ظل هذا الجميل في قلبي . حوار دائم معي من خلال وسائل التواصل ، وحينما جاء مرضه الاخير ، هرولت إليه في مستشفى الجمهورية قبل ساعات من توقف قلبه ليغادر الدنيا ويترك الحسرة ويترك خالد واخته يتيمين ، في هذه الدنيا واحوالها وما أوجع أحوالها.
قد يظن البعض اني ابالغ ، ان قلت أني أكتب ودمعاتي على خدي وعيني تفيض بها ، وكأني أحاور صديقي وحبيبي ومن احببته بشعف البساطة التي عرف بها ، لكنها حقيقة فكل شيء حولي الان هو ذلك الرفيق والزميل والاخ والصديق "محمد ديمح الحاج" الذي منحني كل شيء استحقه ، حتى حينما رزقه الله بولد " اختار" أسمي .
شاهدت في الصور "اولاده" خالد وشقيقته ، وكم هي حسرة القلب التي رافقتني وابقتني أتامل الصور وأرى ذاك الحبيب في ملامحهما .. هي اقدار الله يا عزيزي .. اختارتك في الوقت المحتوم ، لتكون الى جوار ربك وفي جناته باذنه تعالى .. ستبقى الرمزية التي لا تنسى وتظل حبيب للقلب وللروح واسما خالدا فينا أنا وكل من أحبك ورأى فيك أخلاق الانسانية.
كنت فقير الحال ، غني النفس رائع السلوك جميل الحضور بابتسامة لا تغيب .. مرت الايام وهاهم الزملاء اليوم يحييون فعالية الاربعينية حيث كنت تبدع مع كرة القدم .. في خاطري ياصديقي حوار جميل لك وللذكريات وكرة القدم والوان فحمان والقادسية وملعب التحرير وكراتك العرضية التي كنا نعانق من خلالها شباك الخصوم .. نم قرير العين يا صديقي .. أسال الله العلي القدير ان ينور قبرك وان يأنس وحشتك وان تكون في جناته ..